يساعدك موقع الشيخ محسن عطية على حفظ القرآن الكريم وتعلم أصول القراءات وأحكام التجويد.

 

تواصل معنا الان

الشيخ محسن عطية

ولد الشيخ محسن عطية ونشأ في محافظة بني سويف- مصر، في عام 18/8/1981 ، بدأ طريقه نحو  تعلم القرآن الكريم في كُتاب قريته إهناسيا الخضراء، ثم إنتقل بعد ذلك إلى تعلم وحفظ القرآن الكريم في محافظته الأم، فكانت البداية على يد فضيلة الشيخ سلامة سيد عبد الجواد (رحمه الله) وهو كان أحد كبار المشايخ في تحفيظ القرآن آنذاك، ثم استكمل رحلته في حفظ القرآن الكريم على يد العديد من المشايخ الأجلاء أمثال الشيخ خضر عبدالحي (رحمة الله) وعلى يد فضيلة الشيخ أشرف قطب (حفظه الله) مدرس علوم القرآن بالأزهر. بعد ذلك التحق الشيخ محسن عطيه بمعهد القراءات الأزهري وقضى حياته في خدمة كتاب الله المجيد وحصل على عالية القراءات، والتحق بعد ذلك عضوًا بنقابة قراء جمهورية مصر العربية، ثم إتجه بعد ذلك للبحث عن علو الإسناد، وتعلم على يد أكبر علماء القرءات في مصر وكل منهم قامة كبيره في العلم وعلو الإسناد، وحصل على أسانيدهم والإجازة منهم بالقراءة والإقراء بفضل الله تعالي .

الخدمات التي يقدمها الشيخ

الدورات الإسلامية عبر الإنترنت

 

لا يوجد محتوى في هذه الصفحة

لم يتم العثور على ما تبحث عنه. يمكنك المحاولة من جديد، أو استخدام القائمة أعلاه لإيجاد ما تبحث عنه.

المدونة

 

المتابعين

عدد الاجازات

عدد الطلاب

الشيخة سميعة بكر البناسي

الشيخة سميعة البناسي من مواليد عام 1930 بمحافظة المنوفية ، وولدت كفيفة ، وكان والدها من أعيان القرية ونائبًا لعمدتها.

وأصرت سميعة على حفظ القرآن الكريم، حيث كان والدها يتمنى أن يحفظ أبناءه الذكور القرآن، فلم يحفظه منهم سواها حيث اتمت حفظه وعمرها 11 عامًا.

في عام 1948 بدأت الشيخة سميعة تعلم القراءات على يد الشيخ مصطفى محمود شاهين العنوسي ، وبعد ذلك بعام واحد بدأت في تحفظ القرآن الكريم.
وفى عام 1957 بدأت الشيخة سميعة في الإقراء ومنح الإجازات، حيث أعطتها للعديد من النساء والرجال في مصر والعالم العربي حيث كان يأتيها مريدون من كل مكان.

وكانت الشيخة سميحة تقرأ في عزاءات النساء بالقرى على الرغم من ان وقتها كانت النساء يستأجرن “نائحة” للصراخ والعويل، إلا أنهن كان يصممن على ان تقرأ في عزاءاتهن.
وهبت الشيخة سميعة حياتها كاملة للقرآن الكريم ولم تتزوج طوال حياتها حتى توفيت في اليوم الثانى عشر من أغسطس الحالي ، عن عمر يناهز ال 90 عامًا.

الشيخ عبد الفتاح مدكور

وهو الشيخ المقرئ المعمر عبد الفتاح بن مدكور بن محمد بن بيومي المصري، ولد في الثامن والعشرين من شهر أغسطس سنة اثنتين وثلاثين وتسعمائة وألف في قرية أبو النمرس من محافظة الجيزة، وكان أبوه من حفظه كتاب الله، ومن أعضاء الجمعية الشرعية، ومن أصحاب الشيخ قطب سليمان وكيل الجمعية الشرعية.
التحق بمكتب تحفيظ القرآن الكريم الذي كان يحفظ فيه عمه الشيخ حسن بيومي، وأتم حفظ القرآن عليه كاملا وعمره أحد عشر عاما.
ومن شيوخه أيضًا: الشيخ العلامة نور الدين علي بن محمد بن حسن المصري المعروف بـ (علي الضباع)، قرأ عليه ختمة كاملة برواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية، كما تلقى منه متني التحفة والجزرية، وأثنى الشيخ عليه، والشيخ العلامة عثمان بن سليمان مراد قرأ عليه رواية حفص عن عاصم من طريق الشاطبية، وتلقى عنه دقائق فن التجويد، ومتن السلسبيل الشافي ونظم قصر المنفصل لحفص من طريق الطيبة، وكذا متن الشاطبية وشرحها، والشيخ عبد الحميد غالى قرأ عليه رواية ورش عن نافع من طريق الشاطبية.
واستفاد من الشيخ عامر السيد عثمان شيخ المقارئ الأسبق، والشيخ إبراهيم السمنودى، والشيخ عبد الفتاح القاضي، والشيخ الفاضل محمود أمين طنطاوى، والشيخ محمد متولي الشعراوي، وعمه الدكتور إبراهيم مدكور، ومحمود خليل الحصرى، وعبد الباسط عبد الصمد، ومحمود علي البنا، وكامل يوسف البهتيمي، وعبد الفتاح الشعشاعي.

الشيخ مصباح بن ابراهيم الدسوقي

الشيخ مصباح بن ابراهيم بن علي بن ودن الدسوقي قرأ على الشيخ الفاضلى ختمة كاملة بالقراءات السبع و أجازه، ثم شرع فى ختمة للقراءات الثلاث من الدرة، ولم يكملها لمرض الفاضلى، ولما شعر الفاضلى بوفاته أجاز الشيخ مصباح بالقراءات الثلاث. لذا مذكور فى إجازة الشيخ مصباح من الفاضلى أنه أخذ عنه القراءات العشر الصغرى.

الشيخ عبد الباسط هاشم

شهرته : عبد الباسط هاشم محمد .

ميلاده : في 1/1/1928 أخبره بذلك خاله حيث  هاشم هو مربيه

حيث أن أباه توفي قبل و لادته.

مكان الميلاد : قرية شبراباص مركز شبين الكوم محافظة المنوفية .

توفي والده قبل ولادته ،

توفيت أمه بعد ولادته بستة أيام و كف بصره

شهرته : عبد الباسط هاشم محمد .
ميلاده : في 1/1/1928

أخبره بذلك خاله حيث  هاشم هو مربيه حيث أن أباه توفي قبل و لادته.
مكان الميلاد : قرية شبراباص مركز شبين الكوم محافظة المنوفية .
توفي والده قبل ولادته ، توفيت أمه بعد ولادته بستة أيام و كف بصره

و هو في الخامسة من عمره نتيجة مرض شديد ألم بها ،هاجر إلى الإسكندرية

مع أخته و زوجها و مكث معهم حتى السابعة من عمرة

فتركهم و سافر إلى القاهرة فتلقاه القائم مقام / هاشم محمد على

الذي رباه كولده تماما و الشيخ يحبه جدا و يذكره بمحبة شديدة .
حفظه للقرآن: حفظ القرآن على يد هاشم و له من العمر ثمان سنوات.

الشيخ محمد بن يونس الغلبان

هو فضيلة الشيخ محمد بن يونس بن عبد الغنى الغلبان، ولد بدسوق، كفر الشيخ، مصر فى السادس و العشرين من شهر مارس عام 1946م، قرأ القراءات السبع على الشيخ الفاضلى على أبو ليلة بمسجد إبراهيم الدسوقى، كفر الشيخ، وهو الان رئيس حلقة إقراء بدسوق، كفر الشيخ، بالتناوب مع الشيخ محمود هاشم.

آراء المتعلمين

عمل متقن وأداء رائع وجهد جيد في خدمة وتعليم من يرغب بالتعلم

محمود أحمد

عمل متقن وأداء رائع وجهد جيد في خدمة وتعليم من يرغب بالتعلم

محمد سيد

عمل متقن وأداء رائع وجهد جيد في خدمة وتعليم من يرغب بالتعلم

هشام مصطفي

- الرقم الموحد -

201112636240+

- لتواصلكم -

قم بتعبئة نموذج التواصل وسنرد عليك في أسرع وقت.

×

أهلاً بك أخي الكريم، تواصل الآن وابدأ حفظ القرآن الكريم

× تواصل الآن وابدأ حفظ القرآن الكريم